هل أنت طبيب تبحث عن طريقة أسهل لإدارة فواتيرك؟ هل تريد توفير الوقت والمال؟ الفاتورة الالكترونية للأطباء هي الحل يمكن أن تساعد في تبسيط ممارستك.

 أصبحت الفوترة الإلكترونية شائعة بشكل متزايد كطريقة للأطباء ومقدمي الخدمات الطبية الآخرين لتبسيط عمليات الفوترة وتقليل الأعمال الورقية وضمان حصول المرضى على الرعاية التي يحتاجون إليها.

الفوترة الطبية الإلكترونية هي عملية تقديم المطالبات ومتابعتها إلكترونيًا مع شركات التأمين الصحي لتلقي مدفوعات مقابل الخدمات التي يقدمها المتخصصون الطبيون يساعد هذا النظام الحديث على تبسيط عملية الفوترة، مما يجعلها أكثر كفاءة وفعالية من حيث التكلفة.

تبدأ العملية عادةً عندما يحدد المريض موعدًا يربط المبرمجون إدخالات أوامر الطبيب وخدمات رعاية المرضى والعناصر السريرية الأخرى برمز chargemaster – قائمة الرموز المستخدمة لتحديد العلاجات التي تولد الفواتير ثم يتحقق قسم الفواتير من أهلية التأمين قبل كل موعد، ويتم إخطار المريض بأي تغييرات في التغطية التأمينية.

بمجرد أن يرى المريض طبيبه، يقوم بإدخال جميع البيانات ذات الصلة مثل التشخيص والعلاج في السجل الطبي الإلكتروني (EMR) ثم يتم استخدام هذه البيانات لإنشاء فاتورة يتم إرسالها إلى شركة التأمين للمعالجة تقوم شركة التأمين بخصم حصتها من إجمالي الفاتورة قبل إعادة الدفع إلى العيادة أو المزود.

يساعد برنامج الفاتورة الالكترونية في تقليل الأعمال الورقية وتحسين الدقة وتسريع وقت معالجة المطالبات وزيادة معدلات تحصيل الإيرادات وتقليل عمليات شطب الديون المعدومة بسبب المعلومات القديمة أو الأخطاء في عمليات الترميز اليدوية.

 

 

أهمية الفاتورة الالكترونية للأطباء

  • تعد الفواتير الطبية الإلكترونية أداة مهمة لمقدم الرعاية الصحية الحديث.
  •  يتيح معالجة المطالبات بشكل أسرع وأكثر دقة، ويقلل من العبء الإداري والتكاليف المرتبطة بمعالجة المطالبات اليدوية، ويوفر للمرضى طريقة دفع مفضلة لفواتيرهم الطبية. 
  • كما تحافظ الفوترة الإلكترونية على تحديث سجلات المرضى ويمكن أن تساعد الأطباء في إدارتها بكفاءة أكبر.
  •  يسمح للأطباء بالوصول بسرعة إلى معلومات المريض دون الحاجة إلى فرز الأعمال الورقية يدويًا. 
  • تسهل برامج السجلات الصحية الإلكترونية على مقدمي الرعاية الصحية إدارة سجلات المرضى بشكل آمن، مما يقلل من الوقت الذي يقضونه في الأعمال الورقية ويسمح لهم بالتركيز بشكل أفضل على تقديم الرعاية.
  •  يمكن أن تؤدي التكلفة المرتبطة بالفوترة الطبية الإلكترونية إلى تحسين مباشر في النتيجة النهائية للممارسة الطبية، وتحرير الموارد التي يمكن استخدامها لتحسين جودة الرعاية أو توسيع الخدمات.
  • تقدم الفواتير الإلكترونية للأطباء مجموعة من المزايا التي يمكن أن توفر الوقت والمال، وتحسن الدقة، وتساعد على تشغيل الممارسات بكفاءة أكبر.
  •  تقضي الفوترة الإلكترونية على الحاجة إلى الأعمال الورقية اليدوية، والتي يمكن أن تكون مضيعة للوقت وعرضة للخطأ.
  •  كما يوفر فحوصات الأهلية في الوقت الفعلي، مما يسهل ضمان تغطية المرضى قبل تقديم الخدمات.
  •  بالإضافة إلى ذلك، يفضل العديد من المرضى الفواتير الطبية الإلكترونية لأنها تتوافق مع كيفية دفع الفواتير والمسؤوليات الأخرى. 
  • من خلال التحول إلى الفوترة الطبية الإلكترونية، يمكن للأطباء تحقيق وفورات كبيرة من حيث المال والوقت مع توفير رعاية أفضل للمرضى.
  • يمكن أن تساعد برامج الفوترة الطبية في إعداد المطالبات وتقديمها، بالإضافة إلى المساعدة في إدارة البيانات المالية المتعلقة بحسابات المرضى.
  • تتيح الفوترة الإلكترونية لمقدمي الخدمة إرسال الفواتير إلى المرضى بسرعة وبدقة يؤدي ذلك إلى تقليل الوقت الذي يقضيه في المهام الإدارية اليدوية، مما يمنح مقدمي الخدمة مزيدًا من الوقت للتركيز على رعاية المرضى. 

الزام جميع المنشآت الفردية والمهن الحرة بالفاتورة

  • سرعان ما أصبحت الفوترة الإلكترونية الطريقة القياسية للدفع لجميع الأفراد والمؤسسات والمهن الحرة. هذه الطريقة الفعالة والآمنة لدفع الفواتير ليست مريحة فحسب، بل يمكن أن تساعد في تقليل الوقت والمال والموارد التي يتم إنفاقها على الأساليب الورقية التقليدية.
  •  تتطلب الفوترة الإلكترونية من مقدمي الخدمات تقديم المطالبات عبر نظام آمن يسمح للدافعين بتلقي المعلومات في الوقت الفعلي.
  •  بمجرد استلام المدفوعات، تتم معالجتها بسرعة وبدقة باستخدام البيانات المقدمة من مزود الخدمة. 
  • يمكن أن يوفر هذا الوقت والمال لكل من مقدمي الخدمات و الدافعين بالإضافة إلى تقليل الأخطاء المرتبطة عادةً بالمعالجة اليدوية.
  •  توفر الفوترة الإلكترونية أيضًا مزيدًا من الشفافية عندما يتعلق الأمر بالتسعير والمدفوعات التي يمكن أن تساعد في ضمان حصول كلا الطرفين على صفقة عادلة. 
  • لضمان الدقة، يجب استخدام أنظمة تقديم الفواتير الإلكترونية مثل نماذج UB-04 أو NCPDP Batch Standard 1.2 عند تقديم المطالبات. بالإضافة إلى ذلك، قد يختار مقدمو الخدمة أن يكون لديهم وكيل فواتير مسجل في برنامج Medicaid أو استخدام “أكواد myEasyMatch” لتحديد هوية فريدة عند الدفع عبر الإنترنت أو إرسال المدفوعات عبر البريد. 
  • من خلال مطالبة جميع المؤسسات الفردية والمهن الحرة بدفع الفاتورة إلكترونيًا، يمكن للمنظمات الاستفادة من انخفاض التكاليف المرتبطة بالمعالجة اليدوية بالإضافة إلى تحسين الدقة عندما يتعلق الأمر بشروط التسعير والدفع.

عقوبة الفاتورة واخر موعد للتسجيل في الفاتورة

  • يتعين على الشركات والمهنيين العاملين لحسابهم الخاص في مصر التسجيل في نظام الفواتير كل من يمتلك رقم تسجيل ضريبي عليه الانضمام لنظام الفاتورة الإلكترونية قبل 15 يومًا من الآن؛ لأنها المرحلة الأخيرة للانضمام لهذا النظام.
  • الدكتور محسن الجيار طالب المنشآت بتسجيل نفسها في المنظومة الإلكترونية من خلال تسجيل ذاتي للشركات، سواء كانت أشخاص أو أموال؛ يكون من خلال الشركة، وهناك تسجيل عادي للمنشآت الفردية ويمكن لهذا الشخص التوجه للمأمورية التابع لها من أجل فتح أكونت على الفاتورة الإلكترونية، والتسجيل من خلال مصلحة الضرائب المصرية.
  • وأوضح أن عدم التسجيل بعد تاريخ 15 ديسمبر المقبل؛ سيتسبب في تطبيق عقوبة مالية تبدأ من 20 ألف جنيه إلى 100 ألف جنيه؛ غرامة عدم التعامل بالفاتورة الإلكترونية، مؤكدًا تحديد قائمة سوداء لمن لم يتعامل بالفاتورة الإلكترونية، وبداية من يوم 1 أبريل 2023، لن يتم الاعتداد بخصم ضريبة المدخلات ولن يتم رد الضريبة للشخص إلا من خلال فاتورة إلكترونية؛ وهذا بخصوص ضريبة القيمة المضافة.
  • وأكد أنه بعد تاريخ 1 أبريل 2023؛ لن يستطيع المستوردين التعامل إلا من خلال فاتورة إلكترونية، مشيرًا إلى أنه بداية من أول 1 ديسمبر المقبل لن يستطيع أحد صرف المستحقات المالية إلا من خلال نظام الفاتورة الإلكترونية.
  • كان قد وجه الدكتور محمد معيط وزير المالية، بمد فترة تسجيل الكيانات الفردية بمنظومة الفاتورة الإلكترونية من 15 ديسمبر 2022 إلى 30 أبريل 2023 كمهلة أخيرة، على أن يتم تشكيل لجان مشتركة بين مصلحة الضرائب ومختلف الفئات المستهدفة، بمن فيهم أعضاء النقابات المهنية، وذلك لدراسة وتذليل كل التحديات التى تواجه تسجيل الشرائح المستهدفة بمنظومة الفاتورة الإلكترونية، على نحو يمكنهم من سرعة توفيق أوضاعهم، والتسجيل بمنظومة الفاتورة الإلكترونية قبل انتهاء المهلة الأخيرة بنهاية أبريل المقبل .

 

 الأطباء والمحامون غير ملزمين بسداد أي التزامات تجاه العيادات والمكاتب حتى 2025

قالت رشا راضي، مساعدة رئيس مصلحة الضرائب المصرية، إن الأطباء غير ملزمين بدفع أي التزامات تجاه عياداتهم حتى عام 2025، وكذلك المحامين وأصحاب مكاتب المحاماة الخاصة بهم.

وأوضحت أن الطبيب الذي يعمل في مستشفي هو الملزم بتقديم الفاتورة الإلكترونية، وكذلك المحامي الذي يعمل في شركة.

 

كيف تساعدك كوربوريت للانضمام للفاتورة الالكترونية للأطباء و الايصال الالكتروني

  • تساعد في إرسال كافة أنواع الفواتير بشكل إلكتروني إلى منصة مصلحة الضرائب المصرية
  •  تسجيل كافة الفواتير الإلكترونية مطابق للمعايير التى أشارت إليها مصلحة الضرائب.
  • الانضمام لمنظومة الإيصال الإلكتروني والتكامل مع أجهزة البيع لدى التجار ومقدمي الخدمات «POS»
  • تسجيل بيانات العملاء حسب منظومة الضرائب الإلكترونية.
  • ربط كامل مع منصة الضرائب المصرية لرفع البيانات التى تحتاجها بشكل تلقائي بعد التواصل معنا.
  • التحقق من اعتماد الفاتورة الإلكترونية لدى مصلحة الضرائب.
  • متوفر لدينا اقوي نظام أمان لحماية الداتا الخاصة بالشركات بإستخدام قواعد بيانات محمية لكل شركة عبر حساب Google Sheet المؤمن كليا .
  • دعم فني وتدريب على برنامج ربط الفاتورة الالكترونية
  • معك خطوة بخطوة وبشكل دائم لضمان استمرارية العمل دون أي معوقات، بالإضافة إلى الحصول على تحديثات البرنامج بشكل مجاني أولا بأول .
  • من أجل منظومة متكاملة، نوفر لك مجموعة من التقارير الخاصة بعمليات البيع ,الضرائب على اختلاف أنواعها في شكل إحصائيات ورسوم بيانية .
  • يتيح لك هذا النظام إنشاء الفواتير وإرسالها وتتبعها واستلامها إلكترونيًا تشمل الفوائد تحسين الدقة في الفواتير وحفظ السجلات بشكل أفضل وتسريع المدفوعات. 
  • تساعد في تبسيط عملية إعداد نظام فوترة إلكتروني من خلال توفير خدمات تقنية آمنة مثل بروتوكولات المصادقة وتقنيات التشفير التي تحمي بيانات العميل من المعاملات الاحتيالية أو الهجمات الضارة.
  •  تزويد الشركات بأدوات لإدارة مستحقات حساباتها مثل تتبع مدفوعات العملاء، وإرسال تذكيرات آلية بشأن المدفوعات المتأخرة أو الخصومات للمدفوعات المبكرة وما إلى ذلك.
  • سهولة إنشاء فواتير ذات مظهر احترافي بنفسها موقع الويب بنقرات قليلة على زر بالإضافة إلى قبول المدفوعات بشكل آمن من العملاء من خلال قنوات مختلفة مثل بطاقات الائتمان أو التحويلات المصرفية المباشرة وما إلى ذلك.